بيان للجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة

"نركض بلا حدود": سباق إسرائيلي-فلسطيني تطبيعي مشبوه في القدس المحتلة

فلسطين المحتلّة، 30 تشرين الأول/أكتوبر 2019-- تدعو اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة (BNC) إلى مقاطعة "السباق الأكبر" الإسرائيلي-الفلسطيني التطبيعيّ الذي تنظّمه مجموعة "نركض بلا حدود" التطبيعيّة، والمقرّر عقده في 8 تشرين الثاني/نوفمبر في القدس المحتلّة. إن المشاركة في هذا النشاط أو أي أنشطة مشابهة تدّعي "السلام" للتغطية على جرائم نظام الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني والفصل العنصري (الأبارتهايد) الإسرائيلي بحق شعبنا تعتبر خرقاً لمعايير مناهضة التطبيع التي توافقت عليها الأغلبية الساحقة في المجتمع الفلسطيني منذ العام 2007.

وقد انطلقت مجموعة "نركض بلا حدود" هذه في عام 2014 بمشاركة فلسطينيّين/ات وإسرائيليّين/ات في القدس المحتلّة. وحسب ادعاء القائمين على المجموعة، فإن انطلاقتها جاءت كنتيجةٍ لـ "تفاقم العنف والعنصرية والتوتر في القدس منذ صيف 2014"، في إشارةٍ إلى الهبة الشعبية التي انطلقت في أعقاب قتل وحرق المستوطنين للشهيد محمد أبو خضير من بلدة شعفاط، ودون أي ذكر للاحتلال العسكري والاضطهاد الإسرائيلي المركّب ضد شعبنا في القدس.

تأتي المجموعات الشبيهة لتصوّر الانتهاكات الممنهجة التي يرتكبها نظام الاستعمار الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا في مدينة القدس، والمستمرّة منذ عقود، على أنّها محض "توتر وعنف" انطلق منذ بضعة أعوام فقط ويمكننا حلّها بالركض سوية كون "الطرفان" يتحملان مسؤولية هذا "العنف" و"الكراهية". ورسالتنا لكل فلسطيني/ة تسوّل له نفسه المشاركة في أنشطة مماثلة : قل/قولي أنّ "الركض يردم الفجوة بيننا" للأطفال الفلسطينيين الذين يركضون هلعاً من قذائف طائرات الاحتلال أو من رصاص القناصة في غزة، أو لأولئك الهاربين من اعتداءات المستوطنين اليومية في البلدة القديمة في الخليل أو لمن خسر بيته أو أرضه في القدس المحتلة أو النقب أو الأغوار لتوسّع دولة الاحتلال مستعمراتها على أرضنا.

كما نقول ما يقوله معظم شعبنا الحرّ، عدا عن الفئة التي تعبت أو غرّر بها وباتت تظن أنّ الحل لا يأتي إلا بالتمرغ في أحضان المستعمِر، إنّ التحرر والخلاص من هذا المستعمر يكون بمقاومته ويبدأ بإيقاف كافة أشكال التطبيع سواء كانت تنسيقاً أمنياً، أو "ركضاً بلا حدود" في وطن مزقته حدود الاستعمار وحواجزه العسكرية المقيتة.


انشر/ي

ابقوا على اطلاع

قم بالتسجيل للحصول على آخر أخبار المقاطعة والحملات والتحركات

لن نشارك بياناتك مع أي شخص آخر وسنلتزم بسياسة الخصوصية الخاصة بنا. وبالطبع يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت تشاء.